الرئيسية / الأخبار / عاجل / ولد الشيخ حماه الله : يرفض تغيير العلم وينتقد تعامل الرئيس والحكومة

عاجل / ولد الشيخ حماه الله : يرفض تغيير العلم وينتقد تعامل الرئيس والحكومة

رفض شيخ الحمويين بموريتانيا ومالى محمدو ولد الشيخ حماه الله المشاركة فى الإستفتاء على الدستور أو التراجع عن مواقفه السابقة بشأن العملية السياسية بموريتانيا، قائلا إن النظام أتخذ منه موقف بعد انتخابات 2013 وأتخذ هو الآخر موقفه المعروف فى الفترة الأخيرة.

وقالت مصادر خاصة لموقع زهرة شنقيط إن الوزير الأول يحي ولد حدمين ووزير الداخلية أحمد ولد عبد الله زارا أنيور اليوم الأحد 30 ابريل 2017 ، وقد تم استقبالهما من طرف نجل الشيخ ” مولاي أدريس” فى قصر الضيافة المعروف ” باله ولد لحبوس”، وبعد فترة من الانتظار أبلغا بجاهزية الشيخ للمقابلة.

وقد تكلم الوزير الأول يحي ولد حدمين قائلا إن الوفد جاء للسلام عليه والإطمئنان على حاله، كما أن موريتانيا تمر باسحقاق هام، وهو من الشخصيات المرجعية التى يأخذ رأيها ويسمع نصحها ويطلب دعمها، لذا قرروا زيارته، معتذرا عن المشاغل الجمة التى حالت دون زيارته فى الأشهر الأخيرة.

الشيخ محمدو ولد الشيخ حماه الله رد بالترحيب على الوفد الزائر قائلا إنهم أولاده وأهله ” راجل من لقلال وراجل من لادم)، لكن يعتبر أن الزيارة تأخرت وأن السلام عليه كان يجب أن يكون بعد العودة، لكن التعامل مع الأولاد يظل محكوما بالضوابط المتعارف عليها.

وأضاف ” فى مايخص الدستور لدي موقف شخصى، وهو أن تغيير العلم غير مفيد. كما أن الدستور بات مسألة تجاذب داخلية، عرض على البرلمان ورفضه، والتدخل فيه اليوم بلا فائده أو على الأقل غير مطروح لدي”.

وقال ولد الشيخ حماه الله إن النظام أتخذ منه مواقف لايدرى سببها لكنه يعرف ملامحها، فقد زار الرئيس باماكو وهو مريض، ولم يكلف نفسه بالسلام عليه أو الإطمئنان على حاله، كما نقل إلى المغرب فى وضعية صحية معروفة لدى الجميع، وعاد منه ، وأول وفد يأتيه من النظام هو الوفد الحالى”.

وأكد ولد الشيخ حماه الله فى نهاية اللقاء أن العلاقة بالوفد لاترتبط بالنظام من عدمه، أما السياسة المحلية فى موريتانيا، فقد أرتأى أن يتخذ منها موقفا فى الفترة الأخيرة، وهو ما أعلنه بعد عودته من رحلته العلاجية للزوار الذى زاروه فى مدينة أنيور.

أنيور وقد أنتهى اللقاء الأول الآن، وعاد الوفد إلى دار الضيافة، ومن المتوقع أن ينعقد لقاء آخر للوداع مساء اليوم.

وهرة شنقيط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *