الرئيسية / الأخبار / إعلان صرف علاوة التجهيز لموظفي قطاع التعليم

إعلان صرف علاوة التجهيز لموظفي قطاع التعليم

كشف وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد اجاي أن علاوة التجهيز بالنسبة للأستاذة والمعلمين قد كلفت هذه السنة 91 مليون أوقية، وعادة ـيقول الوزيرـ يتم منح هذه العلاوة لمستحقيها بداية السنة الدراسية، وقد تم منحها بشكل فعلي لموظفي التعليم الأساسي قبل شهرين أو ثلاثة من الآن على ما اعتقد، بينما تم تأخر دفعها بالنسبة لأستاذة التعليم الثانوي، وقد تم صرفها يوم أمس الأربعاء.

وأوضح الوزير خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الخاص بالتعليق على نتائج مجلس الوزراء المنعقد اليوم بمباني وزارة الثقافة، أن هذا التأخير عائد أساسا إلى الإجراءات التي قد تأخذ بعض الوقت بالنسبة للقطاعات التي تعد لوائح المستفيدين من هذه العلاوات.

ونفى الوزير أن تكون للحكومة نية للتراجع عن دفع أي علاوة أو تشجيع سبق أن منحته لعمالها، مؤكدا أن التوجه العام والتفكير ينصب على زيادة هذه المكاسب، وبين أن أي علاوة يتم إقرارها فإن الأمر يتم بمرسوم، وبالتالي فإن أي إلغاء لا يمكن أن يتم إلا من خلال مرسوم، مستبعدا قدرة أي وزير على إلغاء أو منح علاوة من تلقاء نفسه، دون المرور بالمساطر القانونية المعتمدة.

ودعا الوزير للتمييز بين هذه الحقوق والمكتسبات المشروعة، وما كان يأخذه البعض بغير حق مثل الرواتب المتعددة، وتلك الممنوحة من غير أداء خدمة، معتبرا أن هذا الخلط هو بيت القصيد، حيث تعمد اليوم الجهات التي كانت تستفيد منه الى خلط الأوراق، مشددا على استعداد الحكومة لتحمل مسؤولية الحيلولة دون العودة الى ذلك الواقع مهما كلف الأمر، لأن الحكومة تعتبر أنه  غير عادل بالنسبة للمواطن الموريتاني الذي يعاني من البطالة، وذلك الذي يعاني من ارتفاع فواتير الكهرباء، أو الذي لا يمكنه الولوج الى المياه الصالحة للشرب، بينما البعض يأخذ مال الشعب من غير وجه حق.

وقال الوزير إن استرجاع هذه الأموال وتوجيهها وجهتها الصحيحة هي مسؤولية الحكومة بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية، وأكد استعداد الحكومة الكامل للقيام بهذا الواجب والتضحية من أجله من طرف أعضائها بسمعتهم ودمائهم إذا لزم الأمر.

وأوضح الوزير أن المتضررين من هذه الإصلاحات هم من يثير هذه الدعاية المغرضة بهدف التشويش، مُمنين أنفسهم بعودة الأمور الى ما كانت عليه، ويساعد هذه المجموعة ؤلائك الذين يرفضون الشفافية في مجال الصفقات العمومية، ولا يريدون دفع الضرائب ولا المساهمة في تنمية البلد.

وأكد الوزير أنه لا يوجد أي تفكير لنقص علاوة المعلمين أو الأساتذة، أو عدم دفعها في وقتها. ما يحدث ـ يقول الوزير ـ  هو مجرد مساطر إدارية إذا تأخرت أو ظهر عدم فاعليتها يجب تنبيهنا إلى ذلك من طرف الصحافة وممثلي المتضررين، ومن المهم تحديد مكان سبب التأخير حتى لا نضيع الوقت في البحث في مكان آخر.

بخصوص ما حدث بسبب المرسوم الذي يدخل كل موظفي قطاع في سلكهم، يجب التنبيه هنا أن هذا المرسوم تم بناء على طلب من النقابات، حيث اعدت وزارة الوظيفة العمومية هذا المرسوم، وعندما بدأ تطبيقه على مستوى وزارة المالية حدثت مشاكل، بعضها تقني على مستوى المعلوماتية وقد تم التغلب عليه بشكل نهائي، أما المشاكل التي ترتبت على أخطاء في نص المرسوم نفسه فهذا يحتاج الى إعادة تصحيحه من طرف الجهات المعنية بإعداد هذا المرسوم،  ودور وزارة المالية  يتوقف عند تطبيقه بحذافيره،  فمثلا الغاء علاوة في هذا النص حتى لو كانت حق للمتضرر بناء على خطأ، لا يجوز لوزارة المالية أن تعيدها اليه حتى لو عرفت أن الأمر خطأ مالم يتم التصحيح على مستوى النص القانوني نفسه.

وقال الوزير إن هذا التوضيح لا يستهدف التنصل من المسؤولية أو الغاء اللوم على جهات أخرى، انما هو توضيح لآلية العمل مع ضرورة تفهم الخطأ الذي يعتري أي عمل بشري مهما يكن.

الصحراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *