الرئيسية / الأخبار / رأي صوت الشرق| الشباب في الشرق: بين مطرقة الإختيار و سندان التهميش

رأي صوت الشرق| الشباب في الشرق: بين مطرقة الإختيار و سندان التهميش

الشباب هو مستقبل الأمم و بانيها في كل زمان ومكان، فهو الضمان لصيرورة الوجود البشري، و هو المجدد للمجتمعات و تطورها و رقيها و قوتها و أفراحها و أتراحها ،وهو  حامل لواء هذا التجديد بما يحمل من أفكار وتطلعات ورؤى وعلوم ومعارف وخبرات  بحيث يكون الحصاد بقيمة ما نغرس ونزرع ونستثمر.و بحيث يكون الثمن مسايرة ركب الأمم المتقدمــة.

الشّباب عماد الوطن، به يكبر و بمنجزاته يفخر ويعتزّ، وهم ربيع الأمّة و أسوتها الحسنــة  و آمللها المتجددة والصّادقة و المشرّفة.

إن الطاقة الشبابية تمثل 60 في المائة من عدد السكان الإجمالى لموريتانيا كما تمثل الأغلبية الساحقة لساكنة الحوض الشرقي الذي يبلغ عدد سكانها 434000 ألف نسمة محتلة بذلك الرتبة الثانية  من حيث التعداد السكاني بعد العاصمة انواكشوط .

ورغم ذلك يضحى  الشباب في الحوض الشرقي هو الأكثر تهميشا سياسيا وثقافيا ورياضيا . لاتوجد في الولاية دورا للشباب و لا ملاعب رياضية ولا فرص حقيقية للتشغيل، و لا متنزهات . تجدر الإشارة إلي أن الملعب الشبابي الوحيد و الذي ينتظر أن ينجز حسب المعايير الرياضية الدولية لا يزال قيد البناء منذ ما يربو علي 4سنوات . و هل يراد حقيقة إنجاز بنائه ؟

ومن منحى آخر ، يبقى من المؤسف بمكان أن يجد الشباب في الحوض نفسه هو الأقل حضورا و تمثيلا ولاية في لقاء الرئيس الأخير، والمغيب عن تشكيلة المجلس الأعلى للشباب !  أمور قد تكون  أبرمت بليــل من قبل اللجان المكلفة بالتنظيم و التأطير و الإختيار ، و قد يكون الرئيس و الحكومة علي دراية مما جرى من إبعاد و تجاهل لهذه المكونة الحية. و قد يكون العكس. علي أية حال يرجع شباب الحوض الشرقي اللائمة و يصبون جامّ استنكارهم و غضبهم علي  سياسي الحوض  الفاشلين في استيعاب مواطنيهم واضعين همهم الوحيد الحفاظ علي مناصبهم و ما قد يغيبون في جيوبهم البخيلــة الشحيحة، متقاعسين عن لعب المنوط بهم في  المضي قدمــا بعجلة التنمية البشرية و الإقتصادية للولاية  .

و الذي لا يدركه هؤلاء المتمصلحين هو أن الشباب يمتلك من الحيوية و الخبرات و الوعي ما يمكن توظيفه في سحب البساط من تحت أقدام كل من يقدم علي تجاهله و تغييبه في اتخاذ القرار. و لمـــا كان شباب الحوض الشرقي خاصة، و في ربوع موريتانيا الطيبة عموما، يمتلك هذه المزايا سيسكت طويلا علي التناسي و التهميش ؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *