دوره انتقد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة تقرير الرباعية، وقال إنه لا يتضمن انسحابا كاملا من حدود عام 1967 بما يشمل مدينة القدس  المحتلة، ولم يتضمن إقرارا بعدم شرعية الإستيطان، “مما يعني أنه لن يؤدي إلى سلام حقيقي بل سيزيد التوتر”.

وقال أبو ردينة إن الجانب الفلسطيني توقع تقريرا يؤدي إلى تطبيق الشرعية الدولية والمبادرة العربية. واعتبر أن الحل الوحيد لاستقرار المنطقة والعالم يمر عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وإطلاق سراح جميع الأسرى.

وأوصى تقرير الرباعية -الذي لقي ترحيبا من إسرائيل- بوقف بناء المستوطنات، واعتبر أن السياسة الإسرائيلية “تقوض على الدوام إمكانية نجاح حل الدولتين”.

واتهم  التقرير الفلسطينيين ب “أنهم لم ينددوا بشكل ثابت وواضح بهجمات إرهابية”، وطالب بالتصدي لزيادة الأسلحة “غير المشروعة ونشاط المسلحين في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات