برعاية من “محمد الغيث ولد الحضرامي”؛انسحابات شبابية من المعارضة في النعمة ـ صور

إيجاز صحفي
شهدت قاعة المحاضرات في مدرسة الصحة بالنعمة ندوة سياسية بعنوان: التعديلات الدستورية وانعكاسها على المواطن البسيط نظمها تجمع الأطر الشبابية في النعمة الذي يضم أطرا كانت تنتمي لأحزاب من المعارضة بقيادة العضو السابق في التجمع الوطني للاصلاح والتنمية تواصل عبد القادر ولد سيداتي فال .
وأعلنت المجموعة التي تضم عشرات الأطر المنتمية لتواصل والتكتل انسحابها من المعارضة وانضمامها لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ودعمها للتعديلات الدستورية وأنها توصلت إلى هذه القناعة واتخذت قرارها بعد نقاش مع الدكتور محمد الغيث ولد الحضرامي الذي وصفه المنسحبون براعي وشريك العمل الشبابي والخيري في الولاية وهو ما أكد عليه المتحدث باسمهم السيد عبد القادر ولد سيداتي فال الذي ألقى كلمة نوه فيها بأهمية هذه الندوة التي تدخل في إطار برنامج مكثف ستنجزه المجموعة تجسيدا لقرارها الذي توصلت إليه بعدما تأكدت من خطورة ما وصفوه بالخطاب التفكيكي التحريضي الذي تروج له المعارضة التي لم تستلهم الدرس الكبير الذي قدمه ما أطلق عليه الربيع العربي الذي أثبت أن الاستقرار والأمن أهم من كل شيء وأن تنمية الدول مشروطة بالاستقرار وهو ما يناقض طبيعة التفكير الكيدي للمعارضة.
وقد شهدت الندوة كلمة للسيدة فاطمة بنت الجيد نائب المقاطعة شكرت فيها المنسحبين على قرارهم كما تحدث الوزير السابق الشيخ أحمد ولد احمدات عن المبادرة وأثنى على الدعم السخي الذي يقدمه رجل الأعمال الشاب الدكتور محمد الغيث ولد الحضرامي لهؤلاء الشباب وغيرهم وتفانيه في خدمة توجهات النظام و رعاية الأنشطة التي تخدمه.
وفي نفس السياق قال المنسق المقاطعة للحملة في النعمة إن المنسحبين من أحزاب المعارضة خاضوا تجربة مهمة أوصلتهم لقناعة مؤكدة وثابتة بأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد أنجز للبلاد في وقت قصير ما لم تنجزه كل الأنظمة المتعاقبة منذ الاستقلال وهو ما أوصل المعارضة إلى طريق مسدود وأصبح خطابها مفلسا. يشار إلى أن الندوة نظمت بحضور الكثير من الفاعلين في المقاطعة و على رأسهم راعي الندوة محمد الغيث ولد الحضرامي بالإضافة للوجهاء والمنتخبين .

اترك تعليقاً