“افلام” تعلن موقفها من المجالس الجهوية

 

اعتبر صمبا اتيام رئيس حزب حركة (افلام) غير المرخص أن منطقة فوتا والو هي منطقة واحدة تاريخيا وينبغي أن يتم احترام ذلك، منتقدا بشدة الحديث عن تقسيم جهوي يربط كيديماغه بلعصابه وكوركول باترارزه حسب تعبيره.

جاء حديث اتيام خلال مؤتمر صحفي نظمه الحزب في مقره بمقاطعة السبخه، حيث تحدّث عن المجالس الجهوية وقال إنها ينبغي أن تكون على أساس تقطيع جديد تراعى فيه طبيعة المنطقة، قائلا إن ذلك هو أساس حل مشكلة الوحدة الوطنية على حد وصفه، مضيفا أن الشمال لديه طبيعة معدنية ومنطقة الضفة لديها طبيعة زراعية وفق قوله.

وقال إن فكرة المجلس التي تتجه الحكومة لإقرارها هي فكرة كانوا هم قد طرحوها في السابق لمشروعهم الذي رفضت وزارة الداخلية الترخيص له واتهموا حينها بالانفصال لكنه انتقد الطريقة التفصيلية التي تتجه الحكومة لإقرارها وسرد بعض مميزات فكرة تأسيس المجلس قائلا إنها تجعل المواطنين في الداخل مشغولون عن الاهتمام بالسلطة المركزية كما أنها تساعد على تراجع الفساد لأن الجميع سيحافظ على مكتسابه في منطقته لأنه يجلس مع من يشترك معه في الكثير من الرؤى والعادات والتقاليد، كما أنها حسب تعبيره تقلل من الفوارق القبلية والعرقية والصراع على الحكم بشكل عام.

وبخصوص موضوع الإرث الانساني قال إنها لم تحل وإذا لم تحل فستبقى نقطة خلاف على حد وصفه، واعتبر أن فكرة الاحتفال بعيد الاستقلال تبقى مسألة خلاف؛ حيث شهد قتل الكثيرين بدم بارد في إنال وغيرها، وعزى التحضيرات الجارية للاحتفال بعيد الاستقلال بأنه احتفال بقتل ذويهم متمنيا أن يتم الاحتفال به وقد حلت جميع المشكال بشكل نهائي، قائلا إنه لا استقلال دون تصالح ولاتصالح دون عدالة وفق تعبيره.

وحول قضية ولد امخيطير قال إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قام بالتلاعب بمشاعر الموريتانيين في هذا الملف وقام بانتهازية في تسييره فقام في البداية باستقبال الجماهير الغاضبة وشكل لهم حرجا كبيرا بشعاراته التي رفعها قبل أن يصدر قوانين لإرضاء المتطرفين حسب تعبيره، وأضاف في هذا الإطار قائلا: يجب أن يعلم الموريتانيون أن أكبر “انتهازي” في موريتانيا هو ولد عبد العزيز الذي حمله مسؤولية ما أسماه تلاعب كبير وقع في هذا الملف، وأردف قائلا: إن الإسلام جاء للتساوي بين الناس وجاء رحيما فنحن لن نسمح بالتعدي على المقدسات لكننا نرفض القتل وسفك الدماء باسم الاسلام على حد وصفه.

وعلق اتيام على رفض النشاط الذي قررت المعارضة تنظيمه يوم السبت القادم قائلا: إن الحقوق لا بد أن تنتزع ويجب أن يتحلى الجميع بالشجاعة والصبر حتى تحقيقها حسب تعبيره.

وينشط الحزب السياسي المعروف سابقا بحركة افلام في تنسيقية المعارضة، حيث يأتي المؤتمر الصحفي الحالي بالتزامن مع نقاش الحكومة مشروع القانون المنشئ للمجالس الجهوية وآلية انتخابها وطبيعة توزعها بين مختلف مناطق البلاد.

الصحراء

اترك تعليقاً