الحوض الشرقي / حملة انتساب الحزب الحاكم تزوير لإرادة السكان

في ظل معاناة سكان الحوض الشرقي ، وغياب أغلبهم في مرابع الانتجاع لتنمية مواشيه في سنة يبدو أنها صعبة بكل المقاييس ، بدءا بضعف المراعي وإنتهاءا بغياب الدعم الحكومي للمنمين.

هذا الجو الكئيب يبدو أن الوجهاء السياسيين تجاهلوه تماما ، وبدأوا في مصادرة بطاقات التعريف الوطنية من أصحابها لتسجيل أرقامها في قوائم المنتسبين للحزب .

بلدية أم آفنادش أكثر البلديات تضررا من هذا الإجراء اللاديمقراطي ، حيث حرم بعض السكان من المشاركة في التسجيل للحج بسبب هذه الخطوة الجبانة.

 

اترك تعليقاً