ليبيا| مصرع أكثر من 44 مهاجرا وإصابة 130 في قصف جوي استهدف مركز إيواء في تاجوراء

الارشيف

قتل ما لايقل عن 44 مهاجرا وإصابة أكثر من 130 آخرون في قصف جوي وصف بالغادر نفذته قوات المشير خليفة حفتر، ضد مأوى المهاجرين في تاجوراء قرب العاصمة الليبية طرابلس. وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها الاعتداء بالقصف على مركز الإيواء الذي يُحتجز فيه قرابة 600 مهاجر. أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأشد عبارات الشجب والإدانة هذا القصف الذي استهدف مركز إيواء للاجئين. وأعرب الممثل الخاص للأمين العام، رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامه عن إدانته الشديدة لهذا العمل الذي وصفه بيان الممثل الخاص بالجبان. وقال سلامة: “إن هذا القصف يرقى بوضوح إلى مستوى جريمة حرب إذ طال على حين غرة أبرياء آمنين شاءت ظروفهم القاسية أن يتواجدوا في ذلك المأوى. وأضاف الممثل الخاص: “إن عبثية هذه الحرب الدائرة اليوم وصلت بهذه المقتلة الدموية الجائرة الى أبشع صورها وأكثر نتائجها مأسوية.” ودعا سلامة المجتمع الدولي لإدانة هذه الجريمة وإلى تطبيق العقوبات الملائمة على من أمر ونفذ وسلّح هذه العملية بما يناقض، وبشكل صارخ، القانون الإنساني الدولي وأبسط الأعراف والقيم الانسانية.” وقال البيان إن البعثة تتابع باهتمام شديد التقارير المتعلقة بادعاءات القتل خارج القانون في مختلف الأماكن بما فيها ما حدث مؤخراً في غريان، وغيرها من الوقائع المماثلة التي حدثت في ضواحي طرابلس. وتؤكد البعثة التزامها برصد وتوثيق كافة الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي ورفع التقارير إلى الجهات المعنية في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لملاحقة الجناة وقد ارسلت لجانا للتحقق المباشر على الأرض الى مختلف الاماكن التي قد تعرضت لهذه الانتهاكات. كما تدعو بعثة الأمم المتحدة والوكالات التابعة لها إلى وقف فوري لكافة الانتهاكات الصارخة والاعتداءات المتكررة ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية، لاسيما الصحية والاستشفائية منها، وتذكّر كافة الأطراف بالتزاماتهم بموجب القوانين الدولية النافذة. هذا وتواصل قوات حفتر منذ الرابع من أبريل/نيسان هجومها الرامي للسيطرة على طرابلس.وتسبّبت المعارك منذ اندلاعها بسقوط 739 قتيلا وإصابة أكثر من 4 آلاف بجروح، فيما وصل عدد النازحين إلى 94 ألف شخص،

بحسب وكالات الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً