الرئيسية / الأخبار / أين الأمن وأين مديره ولد مكت …؟ / عبدالرحمن ولد بون

أين الأمن وأين مديره ولد مكت …؟ / عبدالرحمن ولد بون

هنا العاصمة نواكشوط ، حيث ينسيك اليوم ما لقيته بالأمس ، ولعل الغد ينسيك في يومك وأمنك وجيشك “وبعد غد بما لا تعلمينا”

تمر الساعات تلو الساعات والعصابات تصول وتجول  ، وتسرق وتنهب ، وسط فوضى عارمة ، وانفلات أمني لم يسبق له مثيل منذ ردح من الزمن،

تتساءل كغيرك من المطحونين والمهمشين … أين الأمن الوطني ؟ بل أين الفريق محمد ولد مكت وإنجازاته “العملاقة” على الصعيدين الاستخباراتي والعسكري ؟

ليس ثمت أي مظهر من مظاهر الأمن ، فقوات الأمن الباسلة منهمكة في مطاردة طلاب عزل في باحات الجامعات، وجزء منها آخر منشغل بسلب الفقراء قوت عيالهم ، عبر قوانين جائرة لا تصب في مصلحة الشعب ولا الحكومة، لو أعادت النظر.

لا يفتأ ولد مكت يحدثك في كل مناسبة عن القضاء على الجريمة المنظمة ومتابعة وتفكيك الشبكات الإجرامية ، في حين تعج عاصمة البلد بأخطر تلك الشبكات والعصابات ، فلا صوت يعلو فوق النداءات العنصرية ، والشعارات التحريضية، والسيارات المكسورة ، والعجلات المحروقة ..

لا يفوت الفريق فرصة للثناء على الدور الاستخباراتي الذي راح سكان ولاية لبراكنة ضحيته ، حتى غدى الأب يخشى على نفسه من ولده، والزوج يخاف زوجته، وحين تمعن النظر تجد أن استخبارات ولد مكت وجدت للتجسس على الشعب ومكالماته وحرمانه من مصادر رزقه، ولم تخلق لتفكيك عصابات الإجرام ، والقضاء على مخططاتهم الرامية إلى خلق فضاء ملائم لتجارتهم  التي أبرز الشعب لهم وللمخابرات كسادها ،

أسدٌ عليّ وفي الحروب نعامةٌ ** ربداء تجفلُ من صفير الصَّافرِ

لماذا كل هذا التباطء ، ومن المستفيد من الانفلات الأمني والدعوات العنصرية يتساءل الشعب المسكين .. ؟

هل هو أمر دبر له بليل للفت الأنظار عن التعديلات الدستورية، وأمور أخرى ما خفي منها أعظم .. !

وهل هناك مصلحة للبلد في قانون أيقظ فتنة قلما نامت ، وهتك أعراضا قلما صينت ، ؟

في حين يحتاج الشعب لقانون يجمع ولا يفرق ، ويحفظ الأرض ويصون العرض،

نحن بحاجة ماسة إلى قوانين وأنظمة وتعليمات يكون  لها الدور الكبير في الحفاظ على لحمة المجتمع وتماسكه والنهوض به وأمن وأمان المواطن الموريتاني وتربيته على طهارة اليد ويقظة الضمير والعمل الصالح والقيام بواجبه على أكمل وجه . وتوثيق العلاقات بين أفراد المجتمع . وتنشر روح التسامح والتعاون والطمأنينة . وتحقق العدل والمساواة التي تعد من أهم أسباب النجاح لأي حكم أو حاكم. وهي من أهم الأسباب لتقدم وتطور أي بلد ،

يجب أن تدرك السلطات أن أمور الدولة تستقيم على الكفر ولا تستقيم على الظلم ، وأن الشعب لن يصبر أكثر، ولن يكون الاعتداء على “سيارات الأجرة ” مثل التعدي على “المنقبين عن الذهب” فإن الصنف التالي يمتلك مصادر للرزق بديلة ، أما أصحاب سيارات الأجرة فلا مصدر للرزق عندهم غير سياراتهم ،

أخيرا على الجميع أن يدرك :

وذاَكْ الِّ فيه الخيرْ = اشْبَهْ حَدَّ ايواسيهْ
ليلة في الخَيْرَ ءخيرْ = من ليلة ماه فيهْ

عبدالرحمن ولد بون / المدير الناشر لموقع أغشوركيت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *