الرئيسية / الأخبار / طـــــــــلب إنصــــــــــــــــاف (محمدوا بابيه)

طـــــــــلب إنصــــــــــــــــاف (محمدوا بابيه)

Image1إلي السيد/ معالي وزير التهذيب الوطني الموقر وعبر السلم الإداري ………..

إننا نحن آباء ووكلاء التلاميذ المشاركين في مسابقة دخول ثانوية الامتياز علي مستوى ولاية الحوض الشرقي ، وبعد النتائج السيئة التي حصل عليها أبناؤنا بعد إفراز نتائج المسابقة .

فإننا نحيطكم علما سيدي الوزير أننا كنا نتوقع حصولهم علي أسوأ مما كان نظرا للظروف الاستثنائية والمتعسفة التي امتحنوا فيها حسب ما علمتنا تجربة إحدى وعشرين سنة من تعليم ورقابة من كانوا في أعمار التلاميذ المعنيين مما يجعل لملاحظتنا دلالة ومعني .

سيدي الوزير لقد أدخل أبناءنا يوم الامتحان في القاعات وهم يرون السماء تكاد تنطبق علي الأرض ، وصراخ أمهاتهم يملأ آذانهم شفقة عليهم مما تخبئه الرعود المجلجلة ..وعلي مضض وفي جو يسوده الارتباك والارتجالية تم إقناع الأطفال بالجلوس علي الطاولات ليتم لاحقا توزيع المادة الأولي عليهم . وبعد أربعين دقيقة من العمل تهاطلت  أعمدة الماء بغزارة ، وتعالت أصوات الناس داخل المؤسسة وخارجها وساد الهرج والمرج بدل الهدوء والتركيز .  وما هي إلا دقائق حتى غمرت السيول جنبات قاعات الامتحان وتسرب الماء من النوافذ وبقي الجو علي  هذا الحال ساعة ونصفا مما اضطر بسببه الطاقم المشرف إلي توزيع المادة الثانية بواسطة سيارة مغلقة حيث كان يؤتى بها عنوة إلي باب كل قاعة ليتسلم من فيها من المراقبين ظرفا من مؤخرة السيارة يحتوي علي أوراق المادة .

 وهكذا وبثياب مبللة وعلي طاولات  كذلك ، وبين سيول جارفة وفي أجواء غير عادية خاض أبناؤنا غمار مسابقة لم ترحمهم فيها الطبيعة ولم تشفق عليهم لجنة الإشراف مما يجعل التفاؤل بنجاحهم فيها يتطلب تصحيح أوراقهم في ظروف استثنائية وبإشراف مختصين في شخصية الطفل وردات فعله وذالك ما لم يحدث بالفعل .

مما جعلنا سيدي الوزير نلجأ إلي معاليكم من أجل إحقاق الحق وإنصاف أبائنا وذالك بأحد أمور ثلاثة :

1 – أن تأمروا بإعادة الامتحان لهؤلاء البراعم في ظروف عادية تمكنهم من إبراز قدراتهم الحقيقية  . وانتم المخولون ذالك وحدكم .

2 – أو أن تأمروا بإعادة تصحيح أوراق التلاميذ المعنيين في ظروف استثنائية وبإشراف مختصين .

3 – أن تسمحوا للحاصلين على معدل 20/10 فما فوق بالتجاوز في المسابقة الآنفة مراعاة للظروف التي أوضحنا سابقا وذالك حفاظا على نفسيات البراعم واحتراما لمشاعر وطموحات ذويهم .

وكلنا أمل في أن تلبوا مطالب هؤلاء الآباء والوكلاء الذين جرحت نتائج المسابقة مشاعرهم وأجركم علي الله وهو حسبنا ونعم الوكيل.

عن آباء ووكلاء التلاميذ محمدو ولد بابيه

النعمة بتاريخ 08/08/2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *