الرئيسية / الأخبار / النعمة / والي الحوض الشرقي يزور المزرعة النموذجية لتحسين السلالات وبحيرة محمودة

النعمة / والي الحوض الشرقي يزور المزرعة النموذجية لتحسين السلالات وبحيرة محمودة

أدى صباح اليوم الإثنين 2019/07/22 ، والي الحوض الشرقي السيد الشيخ ولد عبد الله ولد إواه زيارة إطلاع لسير العمل في المزرعة النموذجية لتحسين السلالات قرب محمودة تلقى خلالها شروحا وافية من القائم على المشروع السيد السيخ سيد أحمد ولد السالك وذلك بعرض شرح خلاله عمليات التلقيح التي قامت بها المندوبية منذو 2013 حتى اليوم كما قدم شرحا عن الأدوية واللقاحات التي تستخدم في المجال لينتقل بالوفد الى حزان للأعلاف المخصص لأبقار المزرعة والذي يحتوي على عدة أطنان من الأعلاف.

الوالي تلقى شروحا كذلك عن الأبقار البالغ عددها 45 وأنواعها وطريقة التلقيح ومدته ومدى أهميته من حيث توفير اللحوم و الألبان وخاصة لمشروع الألبان كما استفسر عن النواقص والعوائق أمام نجاح المشروع متعهدا بالعمل على حلها .

وفي محطته الثانية زار الوالي بحيرة محموده العملاقة التي تبلغ مساحتها أقل من 16 كلم ولذلك لأهميتها الزراعية والتنموية حيث استفسر بعض المنمين والمزارعين عن مدى استفادتهم من البحيرة ليردو بأن استفادتهم تقتصر على شرب المواشي أما مردويتها من الأسماك فتعود بالملايين على الأجانب من الماليين الذي يرابطون على جوانبها ويصطادون أسماكها.

وختم الوالي زيارته باجتماع في المندوبية الجهوية للتنمية الريفية تلقى خلاله عرضا شاملا ووافيا من د.كامرا كوندرا والمندوب المساعد عن حالة العامة للمندوبية وحجم تدخلاتها في مجالي الزراعة والبيطرة في جميع مقاطعات الولاية معددين الشركاء النمويين ودورهم الرائد في دعم المجال وذلك لأهميته في الولاية التي تعتمد على الثروة الحيوانية والزراعة المروية.

الوالي بدوره شكر المندوب الجهوي على الشرح الوافي والكامل الذي استفاد منه كثيرا كما طالب بمضاعفة الجهود من أجل النهوض بالولاية وتنميتها متهعدا بتذليل الصعوبات أمام ذلك.

رافق الوالي في زيارته حاكم المقاطعة و المندوب الجهوي للبيطرة والسلطات الأمنية.

 

شاهد أيضاً

صوت الشرق تعيد نشر خبر عن الحماية المدنية نشرته بتاريخ (2018/07/31) بعنوان “الحماية المدنية على شفا جرف هار “

أطلع أفراد الحماية المدنية بالنعمة والي الحوض الشرقي السيد صال صيدو الحسن خلال زيارة له …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *