الرئيسية / الأخبار / عاجل / بشرى للولايات الداخلية

عاجل / بشرى للولايات الداخلية

نقلت وزارة الصحة بموريتانيا 668، من الخريجين حديثا للعمل بمناطق مختلفة داخل البلاد، وذلك عن طريق تحوليهم إلى الإدارات الجهوية لتوزيعهم على أماكن عملهم.

 

ويبلغ عدد الطواقم الطبية  668 موزعين بين الأخصائيين والأطباء العامين وأطباء الأسنان والقابلات والممرضين الفنيين تم تحويلهم إلى الإدارات الجهوية والمراكز والنقاط الصحية على مستوى التراب الوطني.

 

وقال الأمين العام لوزارة الصحة أحمد سالم ولد بوهد إن العمال بنبل مهنتهم باعتبارها واجبا دينيا ووطنيا، مشددا في هذا المجال على ضرورة مراعاة المهنية والانضباط.

 

وقال ولد بوهد إن الوزارة لن تدخر أي جهد بغية وضع هؤلاء العمال في وضعية جيدة تمكنهم من القيام بعملهم على أحسن وجه .

 

وبدوره أبرز مدير المصادر البشرية بوزارة الصحة الشيخ باي ولد الشيخ عبد الله، أن الوزارة اتخذت قرارا بتحويل خريجي مدارس الصحة و المكتتبين من الطواقم الطبية الجدد إلى الولايات الداخلية مدة ثلاث سنوات، مشيرا إلى أن هذه الدفعة البالغة 686 ستساهم في تغطية الحاجيات الأساسية للمراكز الصحية في الولايات الداخلية.

 

وقال إن الوزارة تعول على العمال الجدد في المساهمة في تحسين العلاجات الصحية في المراكز الصحية و في النقاط النائية التي كانت تشهد نقصا كبيرا في المصادر البشرية، منوها في هذا الصدد بأهمية هذه العملية التي ستستمر لتغطية جميع حاجيات المراكز الصحية بالكادر البشري المدرب.

شاهد أيضاً

خطير / قرية ام آفنادش تعاني العطش والسلطات تتفرج

تعيش قرية ام افناش عطشا منذ سبعة أيام متتالية وذلك بعد تعطل حنفيتها الوحيدة. هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *