استقبالات شعبية حاشدة لمنسق حملة الاتحاد من أجل الجمهورية بالحوض الشرقي

قال السيد الشيخ محمد ولد الشيخ سيديا الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية المنسق الجهوي لحملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بولاية الحوض الشرقي إن
الحزب هو الذراع الوحيد لرئيس الجمهورية ورغبته في التصويت له نابعة من ذلك وهو ما يعني أن أي مخالفة لذلك تعد عملا غير مسؤول من شأنه عرقلة مسار البناء والتنمية.
وأضاف ولد الشيخ سيديا خلال مهرجان شعبي حاشد نظمه سكان مقاطعة باسكنو
أن المطلوب التصويت لجميع اللوائح بدون استثناء وأضاف:”
إذا فعلتم ذلك تكونوا قد استجبتم لرئيس الجمهورية وقطعتم الطريق على الفساد والمفسدين ودعمتم برنامجه في الرفع من شأن البلاد داخليا وخارجيا حيث أصبحت البلاد قبلة للدبلوماسية العربية والافريقية وتكونوا قد ساهمتم في توطيد أمن البلاد الذي أرساه فخامته”.
وفي رده على مداخلة منسق المقاطعة السيد سيدي باب ولد اللهاه وكلمتي مرشحي الحزب للنيابيات في باسكنو فيه المان ولد قشه ومحمد م٠مود ولد سيدي ولد حنن إن
مؤسسة المجلس الجهوي مهمة لأنها ستمكن من تنمية الولاية وهي فكرة رائدة لرئيس الجمهورية سيكون لها ما بعدها وستشكل رافعة للقفز بمستوى معيشة السكان.
وكان الوزير قد حضر استقبالا شعبيا حاشدا في بلدة اكنيبه عاصمة بلدية اظهر تحدث فيه مرشح الحزب للبلدية السيد محمد الامين ولد أحمدو وعبر عن ارتياحه لمستوى التجاوب الذي لقيه الحزب في هذه الحملة وثقته في فوزه.
ورد عليه المنسق بكلمة حيى فيها الحضور وأثنى على التنظيم الجيد للاسنقبال وحث على التصويت على اللوائح الحزبية وقال “إن القيام بذلك مساهمة في بناء البنية التحتية وتعبير عن إخلاصكم للوطن فلا تترددوا في التصويت لخيارات رئيس الجمهورية و من المهم التأكيد على أن
أي شخص لم يصوت هكذا يعد خارجا عن الاجماع الوطني..ونحن نعرف كل من يدعم الحزب ومن يشوش عليه..
هناك طريقان فقط التنمية والبناء أو لا قدر الله طريق الانهيار”.

اترك تعليقاً