النائب محمد غلام يدين و يطالب بالافراج الفوري عن ولد محمد يرب في النعمة

GHOLAM أدان النائب البرلماني عن حزب “تواصل” محمد غلام ولد الحاج الشيخ بشدة اعتقال السلطات الموريتانية في الحوض الشرقي للشيخ شيخنا ولد محمد يرب، وطالب بالإفراج عنه بشكل فوري، وإعادته مكرما إلى محظرته ومريديه.

 

وقال ولد الحاج الشيخ – وهو نائب رئيس الجمعية الوطنية في موريتانيا – إن الشيخ عرف في تلك المنطقة المهمشة بسعة العلم، وخدمة الناس، والإنفاق على السائل والمحروم، مردفا أنه أعطى أنموذجا حسنا للعالم المنتج الذي يعلم الناس،  ينفق عليهم، ولا يسألهم شيئا”.

 

وأردف ولد الحاج الشيخ: “كما صبر الشيخ على التدريس في تلك المنطقة الصعبة، وعلى إبقاء العلم والتعليم فيها، والكسب المشروع”.

 

وأكد ولد الحاج الشيخ – وهو نائب عن اللائحة الوطنية – أن اعتقال السلطات له في أجواء العيد بسبب فتوى أصدرها – وهو العالم – أو رأي ارتآه يعتبر خدشا لأجواء فرحة العيد، لكل تلاميذ الشيخ ومريديه، ومحبيه وهم كثر، مطالبا بالإسراع بالإفراج عنه دون تأخير.

 

وشدد ولد الحاج الشيخ على أن الآراء وحملتها – وخصوصا إذا كانت فتوى شرعية ومن عالم بلغ القلتين، و”الماء إذا بلغ القلتين لم يحمل الخبث” – يعتبر غير مبرر، لأن مجال الآراء التعامل معه يجب أن يكون بالنقاش العلمي، وبمقابلة الرأي بالرأي، والحجة بالحجة.

 

وكان الأمن الموريتاني في مدينة النعمة شرقي موريتانية قد اعتقل مساء الثلاثاء الماضي شيخنا ولد محمد يربه، بتهمة إهانة لقضاء وذلك عقب نقاش حاد بينه وأحد القضاة بالمدينة، وذلك بعد استدعائه على خلفية فتوى بطلاق سيدة في المنطقة.

الأخبار (نواكشوط) –

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *