لمن لايعرف مويتانيا / طارق الكتيفي فلسطيني مهتم بالثقافة الموريتانية

b8ad999e06bd11e2a94522000a1e8aaf_6_1456212620-17261هي أقصى دولة في الجناح الغربي من العالم العربي طالعة إلى الحداثة من عمق الأصالة، عروبتها متجذرة في لسان حالها، بلد المليون شاعر وآلاف المخطوطات النفيسة وواحة من الفصاحة والبلاغة، تزيدها بهاء وجمالا فطرة أهلها المجبولة على الضيافة الأصيلة والكرم المتوارث والتقاليد والتراث فائقي الغنى والدلالة والجمال.
على شاطئها الأطلسي الغربي تتحدث الرمال عن صفاء وسكينة، وفي أعماق أطلسها كنوز من الرزق الوفير، وفي عمق صحرائها خيمة توقد نارها أهلا وسهلا بالضيف، وكما هو في الغابر التليد.. يتجدد الحاضر السعيد في مزيج من الأصالة والحداثة تتحدث عنه موريتانيا، بلاد شنقيط مع فنجان من الشاي الأخضر وأوراق النعناع، يرتشفها الزائر محلاة بحسن وفادة المضيف سواء بسواء خيمة في الصحراء أو بيت صديق أو حتى على مركب صيد.. الشاي حاضر دائما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *