الحوض الشرقي يستنجد طلبا لتوفير الإنعاش في مركز الاستطباب

رحل عدد من خيرة شباب ورجالات الحوض الشرقي الفضلاء في طريقهم الى العاصمة إنواكشوط هاربين من جحيم المستشفى الجهوي الذي يفتقد الى الأكسجين العلاج الرسمي لجائحة كورونا الذي تستنفر الدولة كل طاقاتها لمحاربته.

ولاية الحوض الشرقي هي أكبر ولايات الوطن من حيث عدد السكان ورغم هذا يتم تجاهلها من طرف وزارة الصحة التي عجزت عن توغير غرفة للإنعاش

سكان الولاية يطالبون رئيس الجمهورية التدخل لتوفير الإنعاش في الحوض الشرقي الذي يبعد مسافة 1200كلم.

 

صوت الشرق تعزي الاشخاص الذين رحلوا ضحية الإهمال وترجوا الشفاء العاجل للمرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *