المدون الكبير محمد عبدالله بونن يقدم شكاية من معدي وضيوف برنامج المتروش

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة وبعد.

#شكاية: محمد عبدالله بونن إجيه المختار
رقم بطاقة التعريف: 1965889010

#ضـــد: كل من معدي برنامج المتروش وضيفة البرنامج في الحلقة التي أرفقنا رابطها بالشكاية: عيشة/إسلمو
التاريخ: 26/4/2021

إلـــى السيــــــد/ وكيل الجمهورية بولاية انواكشوط الغربية

الموضــوع : شــــــكاية

#وبـــعــد: يؤسفنــي أن أتقــدم إليكــم بشكـايتي هذه وأتطلع أن تحظى من لدن سيادتكم بكامل العناية والاهتمام والتي يتعلق موضوعها بـ/ إساءة معدي برامج “المتروش” وضيفتهم عيشة/إسلمو لقيم ودين وأخلاق المجتمع الموريتاني المسلم ونستعرض استنادا في ورقة الشكاية هذه إساءتهم بـ “ألفاظها وتعابيرها” تحريا للدقة في النقل عنهم وحتى نوضح مواضع الإعتراض وأسباب الشكاية تفصيلا:
ملاحظة لسيادتكم : أي جملة نعترض عليها ونعتبرها سببا من أسباب الشكاية سنجعلها بين قوسين بهذا الشكل [……]
ورد على لسان عيشة/إسلمو: “عنها هي – تقصد المرأة – إنسان مساوي للرجل [ولا فم أي فوقية له عليها يسوى من إمنين جاية]”

تعقيب من صاحب الشكاية: حتى لو جاءت من القرآن.
نرى في هذا التعبير رفضا صريحا وإعتراضا واضحا على الآية 228 من سورة البقرة {{وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا ۚ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}} صدق الله العظيم.
ورد على لسان عيشة/إسلمو: “شايفة عن الجنس حرية شخصية ولا ندخل فيه لأي أرگاج واعي هو فعلا بيه وإختر عنو يمارسو، يمارسو، في أي وقت إبقى ضمن الزواج [خارج الزواج بعد الزواج قبل الزواج]”
نرى أن هذا التعبير تصدق فيه الآية 19 من سورة النور {{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}} صدق الله العظيم.
ويتعارض مع النهي القرآني في الآية 32 من سورة الإسراء {{وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا}} صدق الله العظيم.
كما يتعارض مع ما تدعو إليه الآية 151 من سورة الأنعام {{وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ}} صدق الله العظيم
سأل مذيع برنامج “المتروش” ضيفته عيشة/إسلمو السؤال التالي: “المرأة كلها عورة، شنهو رأيك؟، فأجابت عيشة وهي تقهقه قائلة بالحرف: “[أعور الا ذا للي قال عنها عورة]” في هذا التعبير تطاول واضح وصريح على الله جل وعلا وعلى رسوله الكريم صل الله عليه وسلم، وتعبيرها يقتضي بأن الله “أعور” حين قال في كتابه الكريم الآية 33 من سورة الأحزاب {{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ}} صدق الله العظيم.
وقال جل من قائل لنساء النبي صل الله عليه وسلم في الآية 53 من سورة الأحزاب أيضا {{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ}} صدق الله العظيم.
وأن رسول الله صل الله عليه وسلم ” أعور” وهو الحسن الصورة، الكامل الوصف، حين قال: «المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان» رواه الترمذي بهذا اللفظ وقال: حديث حسن غريب. ورواه كذلك ابن خزيمة وابن حبان في (صحيحيهما) وغيرهم.

رابط فيديو البرنامج: https://www.mediafire.com/download/ys0brotsg539wxh

دمتم للشعب في خدمة الصالح العام .و الســـــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقدم الطلب: #محمد_عبدالله_بونن_إجيه_المختار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *