شروط تعيين رئيس جديد للجنة الانتخابات

Ø°. سعيد مباركرغم أن القانون رقم: 027/2012 المعدل، يتسم بنوع من عدم الوضوح، إلا أن المسطرة التي ينبغي أن تتبع في تعويض رئيس جديد للجنة المستقلة للانتخابات يجب حتما ـ من الناحية القانونية ـ  أن تمر عن طريق المسطرة التالية:
1ـ تعويض عضو جديد للجنة الحكماء عن طريق مرسوم رئاسي بناءا على اقتراح الفرقاء السياسيين.
2 ـ  اجتماع لجنة الحكماء لانتخاب رئيس جديد بعد تأدية اليمين أمام المجلس الدستوري .
ولكن ذلك كله مشروط بتوفر إحدى الشروط التي نصت عليها المادة التاسعة من القانون المنظم للجنة  المستقلة للانتخابات ـ أعلاه ـ  ليتسنى بذلك إنهاء وظائف الرئيس، وهذه الشروط هي إما:
1ـ بطلب من المعني
2ـ  بعجز بدني أو عقلي يقره طبيب تعينه هيئة الأطباء بناءا على طلب من لجنة التسيير
3ـ بانحياز واضح أو بإخلال جسيم وثابت بأحد الالتزامات المترتبة على وظيفته.
4ـ  بتغيب غير مبرر عن ثلاثة اجتماعات رسمية متتالية.
وهي شروط  لا شك صعبة جدا، ومحاطة بسياج  صعب الاختراق، إذا روعيت طبعا.
لكنه وباستخدام تقنية فار(VAR) ـ على حد تعبير أستاذي يعقوب ولد السيف  ـ فقد قدم  رئيس اللجنة  المستقلة للانتخابات  سنة 2009 استقالته معللا  ذلك حينها بأسباب شخصية، و بشك مريب راوده نتيجة التفاوت بين نتيجة الإقتراع وما كان باديا للعيان أثناء الحملة الانتخابية .
و حل محله حينها  نائبه، حيث تولى اعلان النتائج وتوقيع المحضر . ورغم أن اللجنة  لم تكن حينها دائمة إلا ان الرئيس مازال بذات المهام وكذلك نائبه، وكذلك علاقتهما مع باقى حكماء اللجنة .
فهل ستستعين الحكومة الموريتانية اليوم بتلك التقنية ـ على غرار الفيفا (FIFA ) في كأس العالم هذه السنة أم أنها ستنتظر الكأس المقبل (الانتخابات الرئاسية ) خاصوصا أن الحالة الماضية تمت في الانتخابات الرئاسية؛  هذا بالاضافة ايضا  إلى أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ربما يكون استخدام تلك التقنية فيها أكثرإلحاحا.

الصحراء

اترك تعليقاً