نداء مدون من الشرق انقذوا_جاليتنا_بالغابون

2(289)تعيش جالينا فى الغابون وفى غيره من بلدان العالم الظلم مرتين، ظلم حين تضطرتهم العصابة الحاكمة فى البلد للهجرة خارج وطنهم بحثا عن قوت لأبنائهم وكسوة لأمهاتهم وأخواتهم، وظلم ثان حين يتعرضون لمثل الظروف التى تمر بها الآن جاليتنا فى الغابون فيكون تجاهل النظام لهم وتخليه عن مسؤولياته تجاههم هو دأبه وديدنه، فلا بارك الله فى نظام يتحكم فى رقاب وأرزاق شعبه ولا يهتم لمآسيهم وما يحل بهم من كوارث،

صفحة المدون محمد ولد الطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *