“إرهابي” جزائري يكشف تفاصيل صفقة تحرير رهائن في مالي

بث التلفزيون الجزائري الرسمي، تسجيلا مصورا لـ”إرهابي” أوقفه الجيش بعد دخوله البلاد، عقب الإفراج عنه ضمن صفقة تحرير رهائن في مالي، تحدث فيه عن تفاصيل الصفقة.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان الأربعاء، أنه تم إلقاء القبض على الإرهابي “مصطفى درار”، الثلاثاء، في محافظة تلمسان (غرب)، بعد متابعة مستمرة له منذ دخوله البلاد، عقب إطلاق سراحه في مالي ضمن صفقة تبادل.

وتحدث “درار”، في التسجيل المصور الذي بثه التلفزيون الأربعاء، عن تفاصيل انضمامه إلى الجماعات الإرهابية شمالي مالي، والصفقة التي أدت إلى الإفراج عنه.

وقبل أيام، أعلنت الرئاسة في مالي تحرير 4 رهائن، بينهم الناشطة صوفي بيترونين، آخر رهينة فرنسية في العالم، وسياسي بارز من مالي هو سومايلا سيسي، بجانب رهينتين إيطاليتين، أحدهما قس اختُطف بالنيجر، دون تفاصيل أخرى عن الصفقة.

وبحسب رواية “درار”، فإن “الصفقة تمت بإشراف فرنسي مع جماعة أياد أغ غالي في شمالي مالي (يقود تنظيما يسمى جماعة نصرة الإسلام والمسلمين) لتحرير الرهائن”.

وأوضح أن “المبادلة تمت بالإفراج عن 207 إرهابيين، إلى جانب دفع فدية 10 ملايين يورو، وسمعت رقما آخر بعدها، وهو 30 مليون يورو”.

وعن مساره في هذه الجماعة الإرهابية، قال: “انضممت إليها عام 2012، وكنت في البداية أدرب الأطفال على السلاح رفقة عنصر تونسي آخر”.

وتابع: “وفي يناير (كانون الثاني) 2013 اشتبكنا مع الجيش المالي، واعتُقلت ليُحكم علي بالسجن المؤبد إلى غاية الإفراج عني في الصفقة”.

وانتقدت وزارة الدفاع الجزائرية، الأربعاء، هذه الصفقة، قائلة إن “هذه التصرفات غير المقبولة والمنافية للقرارات الأممية التي تجرّم دفع الفدية للجماعات الإرهابية من شأنها أن تعرقل الجهود المبذولة قصد مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *