مطالب برفع الظلم عن الفني السامي بوكالة سجل السكان والوثائق المؤمنة في أسبانيا

على إثر الظلم الكبير الذي تعرض له في سفارة أهل لخيام بإسبانيا.
نون جبريل امبيري، فني سامي بالوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة، مسؤول المعلوماتية بمركز استقبال المواطنين بالسفارة الموريتانية في اسبانيا.
وقد أديت مهامي ومسؤولياتي خلال هذه الفترة بجد واخلاص ومهنية كما تأكد ذلك التقاريرالادارية الصادرة من قبل السفراء الذين تناوبوا على العمل في سفارتنا في مدريد خلال الفترة ما بين 2014 إلى 2020.
كما شهدت الجالية الموريتانية في كثير من البلدان الأوربية بمنهيتي وتسهيل وتقريب الخدمات من المواطن، وقد قامت الجالية الموريتانية في إسبانيا بتكريمي وتوشيحي بالدرع الفضي عرفانا لي بما قمت به من خدمات وجهود من أجل ان يكون المركز في خدمة المواطن.
فخلال مهامي قمت بإنشاء وتطويرأنظمة المعلوماتية الخاصة بالسفارة، على سبيل الذكر لا الحصر إنشاء موقع خاص بالسفارة، إنشاء موقع خاص بالحالة المدنية وكذلك برنامج يمكن المواطنين من أخذ المواعيد عن طريق انترنت، ما خفف عبئ الاتصال والانتظار لفترات طويلة، هذا إضافة إلى تحديد رقم واتس اب خاص بشكاوى الجالية ما مكننا من الاطلاع على جميع المشاكل والتظلمات وقطع الطريق أمام المسلكيات التي قد تضر بسمعة المركز..
وكانت مكافئتي من إدارة الوثائق المؤمنة هي فصلي من الخدمة في فترة جائية كوقيد وعدم إعطائي تذكرة عودة إلى ارض الوطن، طبعا لم يتوقف الاستهداف الشخصي عند هذا الحد، بل حرمت من حق طبيعي وهو الحصول على جواز سفر الذي من المفترض ألا يمنع إلا بأمر قضائي.
اليوم وبعد 8 أشهر من المماطلة وطرق جميع الأبواب وإتباع السلم الإداري بغية الحصول على جواز السفر الوطني، أناشد جميع الخيرين مواطنين ومسؤولين ان يساعدونني في رفع الظلم الذي تعرضت من قبل إدارة سجل الوثائق المؤمنة.
والله ولي التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *