كابر ولد النينين يكتب عن معرض الثروة الحيوانية في تنبدغة

معرض الثروة الحيوانية في تنبدغة هل هو بداية إستغلال فعلي لهذه الثروة
سيفتتح رئيس الجمهورية في مدينة تنبدغة يوم 31/3 القادم بإذن الله معرض لمنتجات الثروة الحيوانية ويوجد في هذه الولاية مخزون كبير من هذه الثروة الا انها للاسف مزالت تستغل بعقليات ووسائل بدائية مما يضعف من مساهمتها في الناتج المحلي الخام والاكتفاء الذاتي من منتجاتها وخلق فرص عمل وزيادة القيمة المضافة Wilaya Hodh Charghi ولاية الحوض الشرقي اليوم تقدر الثروة الحيوانية فيها ب
الإبل 450000 راس
البقر 1000000 راس
المجترات الصغيرة الضان الماعز 8200000 رأس
وترتبط بهذه الثروة عدة شعب كالألبان اللحوم الجلود والاهدب وتربية المواشي وتجارتها فإذا ما أخذنا على سبيل المثال شعبة الألبان التى تلكف الدولة سنويا حوالي 100 دولار من العملة الصعبة لإستراد الألبان ومشتقاتها ووفق دراسة أعدتها منظمة ص و س فإن الاستهلاك المجتمع الموريتاني يقدر ب 0.5 ليتر يوميا وهو ما يعني أن حاجة هذه الولاية تتطلب 210000 ليتر يوميا
ولتطوير هذه فانه لابد من خلق بيئةإنتاجية رعوية وهو ما يتطلب عدة خطوات منها
– إنشاء مدرسة عليا للبيطرة والزراعة ومركزين للتكوين المهني للحرف الرعوية والفلاحية
– العمل نجاح مصنع الألبان في النعمة حتى يتمكن من تشغيل طاقته الإنتاجية 30 الف ليتر يوميا وهي الآن حسب التقديرات 5-7 آلاف فقط
– استغلال المحطة الكهربائية الهجينة في النعمة وعدل بقرو بسعة 6 ميقا وات ذالك أنالطاقة هي المحرك الأساسي للتنمية والصناعة التحويلية
-توفير المياه وخاصة مناطق الانتجاع
-توفير الأعلاف الملبنة 4ليتر 12
-انشاء مزارع نموذجية للحيوانات الحلوب
-الاستفادة من تحسين السلالة مع مراعات الظروف المناخية
-انشاء رابطات لاستغلال الجلود أو معالجتها أولية ثم تصديرها
-رعاية معرض لسباق الجمال والخيول
والله ولي التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *