فرنسا تمدد التعليق المؤقت لسداد ديون موريتانيا

وقعت موريتانيا وفرنسا، الثلاثاء، اتفاقا تمدد بموجبه باريس تعليق سداد ديون مستحقة على نواكشوط.

وقالت وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، إن وزير المالية الموريتاني محمد الأمين ولد الذهبي، وقع الاتفاق مع السفير الفرنسي في نواكشوط روبير موليه.

وأوضحت الوكالة، أن الاتفاق يأتي في إطار مبادرة تعليق خدمة الديون التي أعلنت عنها مجموعة العشرين، العام الماضي، بتنسيق مع نادي باريس.

وأضافت الوكالة أن الاتفاق “يأتي تنفيذا لتعديل الاتفاق مع نادي باريس الموقع مطلع فبراير/شباط 2021، الذي يمنح موريتانيا تمديدا للتعليق المؤقت لخدمة ديونها حتى 30 يونيو/حزيران 2021”.

ووفق المصدر ذاته ستقوم الحكومة الموريتانية بتوجيه الموارد المترتبة على تعليق خدمة الديون لتخفيف التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا.

ولم تذكر الوكالة تفاصيل بشأن حجم الديون المقرر تعليق تسديدها بموجب الاتفاق، ومدة التعليق.

كما لم يصدر أي تعقيب من السفارة الفرنسية في نواكشوط بخصوص الاتفاق.
ويعيش 31 بالمئة من سكان موريتانيا البالغ عددهم 4 ملايين نسمة تحت خط الفقر، ووفق بيانات رسمية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وصف تقرير للبنك الدولي الاقتصاد الموريتاني بأنه “بالغ الحساسية للصدمات الخارجية كاضطراب أسعار المواد الأولية والظروف المناخية والأزمات السياسية، وهو يعتمد على المساعدات الدولية”.

وصنف تقرير البنك الدولي موريتانيا “ضمن الدول الأقل تطورا، حيث تحتل المرتبة 160 من أصل 189 دولة حسب الترتيب العام المعتمد على مؤشر النمو البشري”.

اترك تعليقاً