انتشار قوات أمريكية خاصة في الكونغو الديمقراطية

وصل عناصر في القوات الخاصة الأمريكية، الأربعاء، شرق الكونغو الديمقراطية في إطار عملية لمساندة حملة لمكافحة الإرهاب ومؤازرة حراس المحميات الطبيعية هنالك.

وكانت الرئاسة الكونغولية أشارت الأحد إلى أنها سمحت بانتشار هؤلاء العناصر الأمريكيين الخبراء في مكافحة الإرهاب لمؤازرة الجيش في مكافحة ميليشيا “القوات الديمقراطية المتحالفة”.

ولم يعلن عن العدد المحدد لهؤلاء العناصر، لكن صورا رسمية للقاء عقد الأحد بين رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي والوفد برئاسة السفير الأمريكي في كينشاسا مايك هامر أظهرت وجود 12 جنديا.

وأكدت مصادر كونغولية وأمريكية لوكالة “فرانس برس”، وجود بعض من هؤلاء العناصر في قاعدة عسكرية في رومانجابو التي وصلوا إليها الثلاثاء.

وقالت الرئاسة الكونغولية في بيان نشر نهاية الأسبوع، إن “مهمة العناصر تقتضي بدعم الجيش في حملة مكافحة الإرهاب، ومؤازرة حراس الحدائق الطبيعية في فيرونغا وغارامبا التي تحولت إلى ملاذ للقوات الإرهابية”.

وأضاف أن “مهمتهم يفترض أن تستمر بضعة أسابيع وتنص على مكافحة القوات الديمقراطية المتحالفة، أحد فروع تنظيم “داعش” (الإرهابي)، في إطار التحالف الدولي لمكافحة هذا التنظيم “.

وتتهم ميليشيا “القوات الديمقراطية المتحالفة” بارتكاب سلسلة مجازر شرقي الكونغو، أوقعت ستة آلاف قتيل على الأقل.

اترك تعليقاً