موريتانيا تؤكد التزامها بدعم جهود إنجاح المرحلة الانتقالية في مالي

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، الخميس، التزام بلاده بالعمل من أجل دعم جهود إنجاح المرحلة الانتقالية في جمهورية مالي.

جاء ذلك خلال استقبال ولد الغزواني بقصر الرئاسة في نواكشوط، وزير الخارجية المالي عبد الله ديوب، بصفته مبعوثا خاصا من رئيس السلطة الانتقالية في بلاده، بحسب وكالة الأنباء الموريتانية.

ووفق المصدر ذاته، فقد سلم الوزير المالي رسالة خطية للرئيس الموريتاني من جانب رئيس السلطة الانتقالية في مالي، آسيمي غويتا.

ونقلت الوكالة عن الوزير ديوب قوله إن الرسالة تضمنت معلومات حول الوضعية الانتقالية في مالي، دون ذكر تفاصيل أكثر.
وأضاف الوزير أنه تلقى نصائح من الرئيس ولد الغزواني بشأن إنجاح المرحلة الانتقالية في باماكو.

وفي 19 أغسطس/ آب 2020، قاد العقيد عاصمي غويتا، مع عسكريين آخرين، انقلابا على رئيس مالي آنذاك إبراهيم أبو بكر كيتا.

وأعلن غويتا، في 21 مايو/ أيار 2021، إقالة الرئيس الانتقالي باه نداو ورئيس الوزراء، مختار وان، بحجة خرق ميثاق المرحلة الانتقالية.

وترتبط موريتانيا ومالي بحدود برية تعد الأطول في المنطقة، وتبلغ ألفين و237 كيلومترا، معظمها يقع في صحراء قاحلة مترامية الأطراف.

وتنشط على طول حدود البلدين الكثير من التنظيمات التي توصف بالمتشددة، ومن بينها فرع “القاعدة” في بلاد المغرب الإسلامي.

وموريتانيا ومالي عضوان في مجموعة دول الخمس بالساحل، التي تضم أيضا، النيجر وبوركينا فاسو وتشاد. –

اترك تعليقاً