صوت الشرق تنشر كلمة النائب البكاي ولد خو بمناسبة نقاش قانون المالية لسنة 2022

بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.

شكرا السيد الرئيس،

أرحب بمعالي الوزير والوفد الحكومي،

اسمحوا لي في البداية أن أشكر لجنة المالية على التقرير حول مشروع قانون المالية (ميزانية ٢٠٢٢) وأن أثمن التعديلات والتوصيات والمقترحات المقدمة من طرف اللجنة.
كما نشكر الحكومة على الزيادات المعتبرة في ميزانية القطاعات الاجتماعية وخاصة قطاعي الصحة والتعليم الذين يحتاجان إلى المزيد من العناية لبلوغ الأهداف المنشودة.
غير أنا نرجو من الحكومة أن تأخذ في الحسبان الظروف الاقتصادية لهذه السنة التي تناقصت فيها الأمطار وارتفعت الأسعار بشكل لا يطاق وخاصة بالنسبة للمناطق البعيدة من العاصمة مثل دائرتي الانتخابية وولاية الحوض الشرقي بصفة عامة.
إننا نثمن العناية المعطاة للتنمية الحيوانية من طرف رئيس الجمهورية الذي تشرفنا بتدشينه لمعرض الثروة الحيوانية مما أعطى أهمية كبيرة لإعلان تنبدغه و الذي نعلق عليه آمالا جساما ؛ لذا فإننا نطالب بإعطاء أولوية خاصة للصحة الحيوانية، وإنشاء المعاهد البيطرية، وإنتاج العلف، وتحسين السلالات، وتسويق الألبان واللحوم بطرق عصرية تزيد في دخل المنمين، وتنظيم معرض سنوي يكون مناسبة للتحسيس وربط هذا القطاع الاستراتيجي بالدورة الاقتصادية.
كما نثمن تنظيم الطاولة المستديرة في النعمه من اجل تمويل الاستراتيجية الجهوية لتنمية الولاية وأملنا أن تكون تجربة فريدة تنجح في اختيار مشاريع حقيقية كفيلة بإخراج الولاية من وضعها الاقتصادي المزري وذلك على الرغم من كثرة الموارد الطبيعية.

إننا تلقينا بكل اهتمام وترحيب خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة عيد الاستقلال وخطابه في وادان ونرجو من الحكومة أن تترجم هذه التوجيهات في قرارات عملية تكون على مستوى التحديات؛
نعم نتطلع إلى إدارة قريبة من المواطن سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الوطني، إدارة تسهر بكل مهنية وعدالة على تنمية البلاد وإعمارها وعلى السلم الاجتماعي، كما نتطلع إلى عدالة اجتماعية تذيب الفوارق وتقوي اللحمة وتعزز المواطنة والانتماء.

ومن هذا المنطلق يجب تسخير الميزانية من أجل محاربة الفقر والقضاء عليه فبقدر ما اقتربت من تحقيق ذلك الهدف الأسمى بقدر ما كانت ممتازة.
وهنا أذكر بما قلته في نقاش الميزانية الماضية من التركيز على الحرية الاقتصادية التي هي أم كل الحريات ولذا نطالب بحق الجميع في الحياة الكريمة؛ الحق في الماء الشروب، الحق في الصحة للجميع، الحق في المدرسة لكل الأطفال أنى يتواجدون وبغض النظر عن أصولهم، الحق في الطعام لكل البطون الجائعة؛ إلى آخره من الحقوق التي نريد من الميزانية أن تكون أداة لتحقيقها.

أشكركم والسلام عليكم

اترك تعليقاً