انطلاق كأس الأمم الإفريقية الأحد 9 يناير في الكاميرون وسط مخاطر تهدد بإلغائها

تنطلق يوم الأحد القادم 9 يناير بطولة كأس الأمم الإفريقية 2022 ، وتستمر حتى 6 فبراير المقبل بمشاركة 24 منتخبًا من أقوى منتخبات القارة السمراء، وتستضيف الكاميرون فعاليات البطولة بعد أن كان تم تأجيلها في العام الماضي لظروف كورونا، لكن الوباء ما زال يهدد البطولة بالإضافة إلى المخاطر الأمنية التي تمثلها الجماعات الانفصالية في غرب البلاد.

وستحتضن ستة ملاعب في خمس مدن كاميرونية مختلفة، مباريات البطولة، وستجمع المباراة الافتتاحية منتخب الكاميرون صاحب الضيافة، مع منتخب بوركينا فاسو، ضمن منافسات المجموعة الأولى.

تأثير كورونا :

ويستمر تأثير تفشي فيروس كورونا على استعداد المنتخبات للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تنطلق في الكاميرون، ، مع ظهور حالات إصابة جديدة بالفيروس بين صفوف بعض المنتخبات المشاركة في البطولة.

وتسببت العدوى بتأجيل سفر منتخب السنغال إلى الكاميرون، بينما يتوقع غياب بعض اللاعبين عن تشكيلة منتخب بوركينا فاسو في المباراة الافتتاحية أمام الكاميرون لنفس السبب أيضًا.

وأبلغت جزر الرأس الأخضر، وتونس، عن ظهور حالات إصابة جديدة بالفيروس، بينما اضطرت ساحل العاج إلى إلغاء مباراة ودية ثانية استعدادًا للبطولة القارية خلال معسكرها التدريبي في مدينة جدة السعودية.

ووصل منتخب بوركينا فاسو إلى ياوندي بعد أن ترك 3 من لاعبيه في الحجر الصحي في أبوظبي استعدادًا لمواجهة الكاميرون في الافتتاح.

وقال مسؤول إن اللاعبين الثلاثة: إيسوفو دايو، ودرامان نيكيما، وكيليان نيكيما، سينضمون إلى التشكيلة وفي قت لاحق بعد تأكيد تعافيهم، ومن شبه المؤكد عدم مشاركة أي منهم في مباراة الأحد المقبل.

كما يغيب 3 لاعبين بسبب وجودهم في العزل في مدينة جدة السعودية عن تشكيلة منتخب مالاوي التي توجهت، أمس، إلى الكاميرون، وسيخضعون لفحص جديد، اليوم الخميس.

وقال بيان لاتحاد مالاوي لكرة القدم إنه سيسمح للاعبين الثلاثة المدافع مارك فوديا ولاعب الوسط، وتشارلز بترو، والمهاجم ريتشارد مبولو، بالسفر للكاميرون، بعد غدٍ الجمعة، إذا جاءت نتيجة فحوصهم سلبية.

وقال الاتحاد السنغالي إن سفر المنتخب الوطني للكاميرون تأجل، ، بسبب إصابة لاعبي الوسط بابي ماتار سار، ونامباليس مندي، والمهاجم مامي بابا تيام بالفيروس.
وقال الأمين العام للاتحاد ”فيكتور سيه سيسي إن ”6 أعضاء في الطاقم المعاون أصيبوا أيضًا.

وقال منتخب جزر الرأس الأخضر إن المدرب بوبيستا أصيب بالفيروس، وإنه يخضع للعزل قبل سفر الفريق المقرر، اليوم الخميس.

وواجهت استعدادات الرأس الأخضر للبطولة صعوبات كبيرة بعد ظهور 21 نتيجة إيجابية في صفوف اللاعبين والطاقم المعاون، بينما قال بيان للاتحاد المحلي للعبة إن 5 لاعبين عادوا بالفعل للتدريبات، بينما يخضع 3 للعزل، وجاءت نتائج 8 إيجابية دون ظهور أي أعراض.
وألغيت مباراة ودية بين ساحل العاج ومالي في جدة بالسعودية بسبب ظهور حالات إيجابية في معسكر ساحل العاج.

مخاطر أمنية:

وليست كورونا وحدها من تهدد البطولة الإفريقية ، حيث كشفت تقارير صحفية في الساعات الماضية عن تهديدات من الجماعات الانفصالية في غرب الكاميرون والمجموعات المسلحة في الشمال بتعطيل البطولة وتهديد المنتخبات واللاعبين المشاركين فيها .

وتستضيف الكاميرون البطولة في خمس مدن غير أن الأمن مهدد فيما يبدو في مدينة ليمبي الواقعة على ساحل المحيط الأطلسي والتي تشهد المنطقة المحيطة بها هجمات مسلحة منذ تفجر الحرب في 2017.

وأدى الصراع الذي تحاول فيه جماعات مسلحة إقامة دولة منشقة تسمى أمبازونيا إلى سقوط ما لا يقل عن ثلاثة آلاف قتيل وأرغم قرابة المليون على النزوح عن بيوتهم.

وتفاقم العنف في العام الأخير بعد أن زاد الانفصاليون من استخدامهم للعبوات الناسفة.

قال الصحفي المحلي أونور كوما “أخاف … أن تصبح ظاهرة تفجيرات القنابل الأخيرة التي تحدث في مناطق أخرى … ظاهرة شائعة خلال فترة كأس الأمم الأفريقية”.

وقال بليز تشامانجو ، رئيس منظمة غير حكومية تُدعى هيومان هو رايت ، إن “التهديدات خطيرة للغاية”.

“يوم الأربعاء ، حدث انفجار في أحد منافذ بيع الوجبات الجاهزة في ليمبي. وقد أرسل ذلك رسالة قوية للغاية.”

وأعلنت الحكومة الكاميرونية ، أمس الأربعاء ، عن نشر عدد إضافي من قوات الجيش والشرطة والسيارات المصفحة في المدن المستضيفة لمباريات كأس الأمم بعد تهديدات الانفصاليين بتعطيل البطولة.

اترك تعليقاً